عن بنك ظفار

بدأ البنك نشاطه تحت مسمى بنك ظفار العماني الفرنسي في يناير 1990، حيث بلغ رأس المال المدفوع آن ذاك خمسة ملايين ريال، وحصل البنك على الأصول والالتزامات المالية لبنك باريباس من خلال اتفاقية بيع وشراء عقدها مع البنك، كما أبرم البنك عقد إدارة لخمس سنوات مع البنك الفرنسي، وبدأ الفرع بتنفيذ العمليات من خلال فرعين واحد في مسقط والآخر في صلالة.

وفي عام 1992م، قام البنك بشراء الأصول والالتزامات الخاصة ببنك الائتمان والتجارة الدولي من البنك المركزي العماني، ومن خلال عملية الشراء هذه توسعت شبكة البنك.

وفي عام 1999م، وتحديدا في الاحتفال بالذكرى العاشرة لافتتاح البنك، تم تدشين المقر الرئيسي الجديد للبنك في الحي التجاري، حيث قام بإفتتاح المبنى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.

وفي عام 2000م، دفع البنك 3.5 مليون ريال لشراء 16 فرعا من فروع البنك التجاري، مما نتج عنه اتساع رقعة شبكة بنك ظفار لتشمل 43 فرعا، و55 جهاز صراف آلي، كما تم الإنتهاء من دمج فروع البنك التجاري في عام 2001م.


في عام 2002م، قام المساهمون في بنك ظفار العماني الفرنسي وبنك مجان الدولي باعتماد خطة مقترحة لاندماج كلا البنكين، ووفقا لمقترح الدمج، تم دمج الأصول والممتلكات الخاصة ببنك مجان الدولي مع بنك ظفار العماني الفرنسي.

في عام 2003م، حصل البنك على جميع الموافقات والاعتمادات التنظيمية والإدارية لاختصار اسم البنك ليصبح "بنك ظفار"، وتغيير شعار البنك، ليحل محله الشعار الجديد تحت عنوان "معكم .. نتقدم". وفي ذلك الوقت، اتسعت شبكة فروع بنك ظفار، حيث أصبحت تضم 45 فرعا و62 جهاز صراف آلي في مختلف أنحاء السلطنة.

في عام 2007م، تواصلت جهودنا الرامية إلى تحسين أداء البنك، حيث قام مجلس الإدارة بتعيين شركة استشارية بوز آلن هاملتون لتشكيل خطة استراتيجية خمسية (2008- 2012م) للبنك، وقد تم إنهاء هذه الخطة واعتمادها من قبل مجلس الإدارة في يناير 2008م.

وفي عام 2008م، أعلن بنك ظفار الخطة الخمسية الاستراتيجية الجديدة (2008- 2012)، حيث أنها تعمل الخطة الجديدة على وضع هيكل عمل يعمل الجميع من خلاله بنفس الإتجاه، لضمان تحقيق الرؤية التي نضعها نصب أعيننا وهي أن يصبح بنك ظفار البنك الرائد الذي يرغب الجميع في العمل لديه، والتعامل معه، والاستثمار فيه.

ومع أصول تتجاوز قيمتها مليارين ونص ريال ، أصبح بنك ظفار واحدا من أسرع البنوك نموا في سلطنة عمان، ويتمتع بحضور قوي في القطاع المصرفي التجاري، والاعمال المصرفية الفردية، والخزينة وتمويل المشاريع. وقد وصلت شبكة فروع بنك ظفار إلى 65 فرعا مع شبكة واسعة من أجهزة الصراف الآلي في جميع أنحاء السلطنة.

SMS Banking - Convenience on the move!